عبد الفتاح القصري .. عندما تصبح بحياته المرأة رجلاً

 

تقرير : مروة السورى

اعتاد الفنان القدير عبد الفتاح القصرى على أن يضفى روحه الكوميدية بأفلامه السينمائية التى كان بمجرد ابراز اسمه على تترات الأعمال السينمائية تدرك بأنه عمل فنى لم تنتهى الضحكات به فقد قدم العديد من الشخصيات المؤثرة والتى لا يكفى الحديث عنها ولكن مع ملاحظات فنية صغيرة يلاحظ انه بثلاث أفلام سينمائية له والتى تحسب أنها من أجمل افلامه السينمائية قدم خلالها "القصرى" المعجب بسحر جمال المرآة والتى سرعان ما تتبدل احلامه بأنه يجد رجلاً امامه يحطم ما كان يتمناه فمثلا بفيلم "ليله العيد" إخراج حلمى رفله وتأليف أبو السعود الابيارى قدموا خلالها شخصية القصرى بدور صاحب ملهى ليلى مفتون بالجمال المصري الشعبى والشعر الأسود والتى تمثلت فى الفنانة والمطربة "شادية" والذى أراد مغازلتها ولذكائها تركت شقيقها "شكوكو" ان يقف خلف البرفان لتبدأ المغازلات تنهال عليه بدلا منها "الجزاء من جنس العمل" ليتحول حلمه لرجلاً .


وتبدل الحال فى المرة الثانية مع فيلم "إسماعيل يس فى مستشفى المجانين" إخراج عيسى كرامة وتأليف عباس كامل فقد أحب هنا القصري زوجته "زينات صدقى" أم طعمه على انها الراقصه "كيتى" أزهار ومن الواضح ان البرفان جزء من شخصية البطل لانه يحجب عنه حقيقة ما لم يرغب فى رؤيته فقد غازل زوجته وظل يذكر فى محاسنها ولم يدرك انها زوجته وان بها مميزات تغنيه عن غيرها "عينه فارغه"ليدخل الأمراض العقلية .


ويبدو أن الامر ظل مصاحبًا له بأواخر افلامه بفيلم "سكر هانم" إخراج السيد بدير وللمرة الثانية على يد المؤلف أبو السعود الإبيارى والذى جعل المعلم "شاهين" يقع فى غرام عمه فريد أبو وردة الست "فتافيت السكر هانم" بعد وصله ردح منه لها "قوام عايز بردعه ولجام" ولكنه طمعًا فى ثروته ظل طيله احداث الفيلم يلهث ورائها إلى ان عرف وصل لمرحلة المأذون ليكتشف أنها رجلا "عبد المنعم إبراهيم" لتنتهى احلامه النسائية فى فخ الرجال .

 

عن نقابة السينما

logo 1
ولدت فكرت النقابة عندما بدأت دورات الكاميرا تتعطل عن السير وذلك على أثر انقطاع ورود الفلم الخام إلى المملكة المصرية . وبلغت الأزمة ذروتها عندما أعلنت الشركات السينمائية أسفها لتسريح فنانيها وعمالها لعدم استطاعة هذه الشركات مواصلة العمل وسيتبع ذلك بلا شك عطل لجميع الأيدي العاملة والرؤوس المفكرة والإنتاج السينمائي المحلي

جميع حقوق الملكية محفوظة لنقابة المهن السينمائية  ©2017

تصميم وتطوير : Mozinhom