سوسن بدر تبحث عن روح ريهام عبد الغفور فى الشوارع .. زى الشمس الحلقة 11

 

مروة السورى

 

تطورت أحداث الحلقة الـ11 من مسلسل "زى الشمس" للفنانة دينا الشربينى والفنانة ريهام عبد الغفور حيث انتهت الحلقة السابقة بعثور "نور" دينا الشربينى على أولى خيوط مقتل شقيقته فريدة" ريهام عبد الغفور" وهى عثورها على أحد طلاب فريدة والذى كان على علاقه حب معها "سيف أبو المجد" أحمد مالك وقد توجهت الشرطة لاستدعاه للتحقيق معه ولكنه هرب قبل وصول الشرطة له كما أن خطيبته والتى تعمل فى البار معه كانت قبل شهور ذهبت إلى مكان عمل فريدة وتشاجرت معها لانها كانت على علاقه بسيف وتسببت فى افساد خطوبتهما كما أكدت خطيبته فى لقاء مع نور بأن شقيقتها تستحق القتل لما تفعله مع الأخرين ، كما استمر حبس "عمر" أحمد السعدنى طليق فريدة لانه أحد المشتبهين فى قضية قتلها .

 

كما الفنانة سوسن بدر قدمت  أرق وأخلص وأقوى نوع من المحبة عرفته البشرية وهى حب الأم للأولادها والذى لا يقارن به إى حب بالدنيا بمشهد الحلقة الـ11 من مسلسل "زى الشمس" ، اتضح أنها عارفة من قرارة ذاتها ان بنتها ماتت لكنها موجودة جواها وروحها حوليها وبتبتسم لما بتشوف خيالها وده شىء فى حد ذاته صعب أن الواحد يقدر عليه رغم أنه عارف ان الموت شىء اساسى بالحياة لكن ألم الفراق بيكون صعب وخصوصا لما يكون حد بينك وبينه خيط مقدس ..

 

أحلى حاجة لما قالت خلال المشهد أنها مرت بالحاله لما أمها هى ماتت لكن كانت طول الوقت معاها وبتحس بيها وهى جمبها وبتشم ريحه هدومها ولما كانت بتوحشها كانت بتندهلها كانت بتيجى وتقعد معاها وبتتكلم وبتضحك وبتشتكى ليها ..

 

واقوى جمله لما قالت أمى روحها راحت منى وكأنها مخصمانى اوعى يا بنتى روحك تفرقنى هبقى لوحدى من غيرك انتى اللى بتحسى بوجعى وبفرحى أنتى روحى يا روحى ..

 

 

وتجلت المصدقية لما راحت مطعم كانوا متعودين ياكلوا فيه وطلبت الأكل ومشيت وسابت الأطباق وكأنها كانت بتقول احنا هنمشى وتفاصلينا هى اللى هتتكلم عنا وهى اللى هتفضل الروح هتروح وسيقى أثرها بكل تعقدتها وملامحها واختتمت المشاهد بأنها ظلت تجوب الشوارع تبحث عن روح ابنتها المقتولة .

 

"زى الشمس" تأليف مريم نعوم ، إخراج كامله أبو ذكرى وسامح عبد العزيز .

 

 

 

 

 

عن نقابة السينما

logo 1
ولدت فكرت النقابة عندما بدأت دورات الكاميرا تتعطل عن السير وذلك على أثر انقطاع ورود الفلم الخام إلى المملكة المصرية . وبلغت الأزمة ذروتها عندما أعلنت الشركات السينمائية أسفها لتسريح فنانيها وعمالها لعدم استطاعة هذه الشركات مواصلة العمل وسيتبع ذلك بلا شك عطل لجميع الأيدي العاملة والرؤوس المفكرة والإنتاج السينمائي المحلي

جميع حقوق الملكية محفوظة لنقابة المهن السينمائية  ©2017

تصميم وتطوير : Mozinhom